حياكم الله


    بين مخزن وزوجته

    شاطر
    avatar
    عبدالله زيلعي

    المساهمات : 201
    تاريخ التسجيل : 30/01/2010
    العمر : 36
    الموقع : منتدئ الخرادله

    بين مخزن وزوجته

    مُساهمة  عبدالله زيلعي في الأحد يناير 31, 2010 9:37 am

    سلا خاطري يا هند عودان في متكىأرى الهند والصومال والسند والتركا
    لقد بالغ المفتـون فـي حكـم أكلـهوما أجمعوا ، والأمر لما يزل شكـا
    فمـاذا بأعـواد ؟ إذا مـا أكلتـهـامن الغابة الخضراء أعلكهـا علكـا
    إذا ذقتهـا قلـت : المـدام تحلبـتورائحـة العـود ، بــل أذكــى
    بصحبة إخوان صفـا الـود بينهـمجعلتهم للدهر – من ضيقه – مشكى
    أحاديثهـم تنسـي الهمـوم ، لذيـذةيدبجهـا الـراوي ويحبكهـا حبكـا
    بعيداً عـن الأهليـن ، لا در درهـمفقد دكت الأعصاب من شغبهـم دكـا
    فقالت لـه : إن السفاهـة كأسمهـالها راية ، لم ترض حكماً ولا صكـا
    إذا فتـن العقـل الرشـيـد بفتـنـةغـداً رايـة زوراً وحجتـه إفـكـا
    تأمـل هــداك الله شــر بلـيـةبليت بها ، وأترك مزخرفهـا عنكـا
    جميع أسارى القات فـي كـل بلـدةظواهرهم تبكـي وباطنهـم أبكـى
    لهم منظر يحكي الأسى في عيونهـمويفتك فـي أوصالهـم سمـه فتكـا
    أضاعـوا أمانـات وعاثـوا بنعمـةفأعمارهم هدر ، وأموالهـم هلكـى
    وأقواتهـم ديـن قلـيـل وفــاؤهوأبناؤهم يحيون ـمن عيشهم ـضنكا
    لهم صحبة مـن شكلهـم فـي بليـةبصائرهم خرقى وأحلامهـم نوكـى
    أحاديثهم من أبخـس القـول كلهـاهراء ، أقاموا بين طياتهـا ضحكـا
    يصوغون من دون الأماني عظائمـاًملبسـة كـذبـاً مبطـئـة محـكـا
    إذا اتكأ { المجعور } في سـؤ فعلـهوفـي شدقـه ورم كقاصعـة سكـا
    تخلفـه الشيطـان فـي أهـل بيتـهوسدد فـي أغلاهـم طعنـة سلكـى
    وربى بنية فـي الشـوارع عرضـةلكل دعـاة السـوء تسبكهـم سبكـا
    يعبـون مـن أخـلاط كـل رذيلـةمساوئ قد تحكى وأشيـاء لا تحكـى
    وزيـن لـلأم التـي غـاب بعلهـامناهج نحو السـوء تهتكهـا هتكـا
    ومن غاب بين الناس عن حفظ شاتهغدا حبلهـا نهبـاً ومنحتهـا شركـا
    ولا قى من الأبنـاء سـوء عقوقهـمومن أمهم ـمن طول جفوتهـفركـا
    فعاقبة العوديـن يـا عمـرو نكبـةمـؤزة جمـراً ، محلفـة شـوكـا
    على كل أنـواع الحلـول عصيـةولو جبت أرض الهند والسند والتركا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 10:47 am