حياكم الله


    تعرف علئ جازان معلومات واسرار

    شاطر
    avatar
    عبدالله زيلعي

    المساهمات : 201
    تاريخ التسجيل : 30/01/2010
    العمر : 35
    الموقع : منتدئ الخرادله

    تعرف علئ جازان معلومات واسرار

    مُساهمة  عبدالله زيلعي في الأحد يناير 31, 2010 12:23 pm

    تعرف علئ جازان معلومات واسرار







    سبب التسمية بهذا الأسم :




    يقالبأنها كانت المدينة التي يسجن فيها نبي الله سليمان عليه السلام جِنه . وقد أمّرعليهم من أكابر الجن آنذاك وكان يدعى(زان)






    وعندما يأتي يصيحون (جا )( زان) أي قدم أو أتى فغلب عليها ذلك الأسم ..








    تلقب ب( المخلاف السليماني)كونه عندما مات نبي الله سليمان خلف جلّ ملكه فيها من جنوعفاريت ويقال نسبة لسليمان الحكمي.






    من غرائب هذهالمدينة







    01 - يبلغ متوسط الصواعق السنوي على هذه المدينة مايقارب من ( 50000 ) صاعقة رعدية في العام ) كونها مربط الجن والشياطين).





    02 - لاتوجد على وجه البسيطة أشجارٌ تحتفظ بنكتها على مدار العام كاأشجارها .






    %95 - 03من شبابها لايمكن أن يبلغ السن العشرين دون زواج ( عار على من يفعل ذلك)






    % 72 - 04من أدباءوقضاة المملكة من تلك المنطقة .





    05- وجد بها أكثر من ( 3000 ) مدرسة لكل الفئات .





    - 06 أكثر مدن المملكةالعربية السعودية سكاناً بذاتها أي من غير العاملين بها .





    - 07 يطلق عليها المتكاملة ( لوجود البحروالجزر والسهل والجبل والصحراء والضباب والبَردوالثلج)










    معلومات عن جازان


    مدينة جازان تقع في اٌقصى الجنوب الغربي للمملكة العربية السعودية على ساحل البحر الأحمر جازان لؤلوة الجنوب وعروس الفل والكاذي.. جازان التاريخ العريق.. جازان الأدب والثقافة.. جازان يا كل جميل ورائع.. يقول مؤرخ المنطقة محمد بن أحمد العقيلي عن حبيبتي:

    جازان إني من هواكِ لشاكي ... فتنصتي لهزارك وفتاك اصغي إلى همسات قلب طامح ... متوثب الإلهام والإدراك مشبوب أرجاء الشغاف يلوح من ... خلل الأضالع كالسراج الذاكي




    تاريخ جيزان
    جازان اسم يطلق على وجه العموم على الوادي المعروف من أعلاه إلى مصبه وما على عدوتيه من قرى. وورد اسم جازان في كتاب اليعقوبي وذكرها الهمداني في كتابه «صفة جزيرة العرب» ويقال بان التسمية مأخوذة من عبارة محبس الجن حيث يعتقد بأن النبي سليمان عليه السلام كان يحبس الجن بها. يوجد بها أثار ثمودية يرجع تاريخها إلى 8000 قبل الميلاد .




    الموقع و المساحة
    مدينة جيزان هي العاصمة الإدارية لمنطقة جيزان وتقع مدينة جازان في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة العربية السعودية بين خطي الطول 42 درجة و8 ،43 درجة وخطي العرض 5 ،16 درجة و17 درجة، تبعد عن مدينة الرياض بمسافة 1632 كيلومتراً وعن مدينة مكة المكرمة بمسافة 819 كيلومتراً.


    جغرافيا
    تشتهر مدينة جازان بكونها مدينة ساحلية وبوادي جيزان الشهير


    المناخ
    متوسط درجة الحرارة في شهر يناير حوالي 26 درجة مئوية وفي شهر اغسطس حوالي 33 درجة مئوية، كما ان معدل الرطوبة النسبية في شهر يناير 74% وفي اغسطس 66% والمتوسط على مدار العام 68% وتسقط الأمطارفي الشتاء والربيع والخريف ويصل معدل سقوطها.إلى أكثر من 400ملم مكعب /السنة فأكثر في المناطق الجبلية أما السواحل بجازان فأمطارها يصل معدلها إلى أكثر من 300 ملم مكعب /السنة أما بالنسبة للمناطق الجبلية بجازان فدرجة الحرارة تكون معتدلة في الصيف و تكون شدية البرودة في الشتاء و تقريبا الجو بارد طوال السنة في المناطق الجبلية و الأمطار هناك على مدار السنة تقريبا


    السكان
    يبلغ عدد سكان جازان أكثر من واحد مليون نسمة تعداد عام 1424ه


    شعر عن جازان
    قال الشاعر إبراهيم عمر صعابي:

    أنت نجواي أنت ليلي وفجري أنت حرفي المضئ أنت كتابي

    محافظاتها
    صبيا-ابو عريش-صامطه-الحرث-ضمد-الريث-بيش-فرسان-بني مالك-الداير-احد المسارحه-العيدابي-العارضه-الدرب







    جازان يا جنة الدنيا
    جازان يافرحة الشفاه ويا باسمة الوجه يا مشرقة المنظر ويا بهية الخلقة
    جازان يا ايتها الجميلة
    وما الجمال الا جازان
    جميلة في كل شيء
    جميلة بأرضها بسهلها وجبلها
    جميلة بأهلها برجالها ونسائها
    ارض العطور وموطن الزهور
    الفل والكاذي
    الخطور والبعيثران
    ارض الكرم والكرام ومكارم الأخلاق



    قرية المجديرة التابعة لمحافظة بيش وتقع جنوب محافظة
    بيش ( 3 كم ) غرب مثلث العزامة وشمال السلامة العليا

    قرية الدهناء كافةوتقع شمال غرب مدينة جازان
    بحوالي سبعين كيلو متر تقريبا

    قرية الحميرة....
    أحدى المحافظات الصغيرة التابعة لمحافظة العارضة
    تسكنها قبيلة بني حريص وهم الأكثرية ....تحدها الأودية
    من كل مكان ....


    قرية الــواصــــلي وهي من ضمن قرى جازان
    0وتقع بين مدينتي جازان وابو عريش
    شمال مستشفى الملك فهد المركزي بجازان
    كما تبلغ مساحتها تقريباً == 1.5 كيلومتر من الشمال إلى الجنوب
    و == 1كيلومتر من الشرق إلى الغرب
    ويسكن هذه القرية عدة قبائل اشهرها//
    المعتبي,الجحفلي,الحكومي,الرميلي,
    القاسمي,المدربا,الشامي,العبدلي



    قرية خضير

    إحدى قرى وادي جيزان تقع شرق الواصلي بمسافة 2كم
    القبائل الموجودة في هذه القرية : آل محرق النعمي
    آل مكين
    آل مجلي
    آل حمزي


    قرية المدرك ]

    وتقع غرب قرية المجديرة
    وتمتد طريقها الرملية عن طريق المجديرة


    ان قرية العشة ...هي من القرى الواقعة
    في الشمال الغربي من منطقة جيزان
    ويسكنها الأشراف ( الحوازمة )

    الحوامضه / قريه صغيره جميله لا يتجاوز عددهم 300 نسمه
    تبعد عن الدهناء بـ 3 كيلو

    قرية شهده / قرية كبيره يحيط بها الاراك
    من جميع النواحي تبعد عن الدهناء بـ 10كيلو
    عدد سكانهم يفوق الف نسمه

    قرية البقاشه / قريه صغيره متفرقة السكان
    عددهم يصل الى 250 شخص

    قرية المحاصيه / قريه يبلغ سكانها حوالي 400 نسمه

    قرية جميما / قريه كبيره نوعاً ما
    يصل عدد سكانها الى 800 نسمه ومربوطه بخط اسفلتي من مدينة صبيا

    المنصورية :
    وهي قرية صغيرة تابعة لمحافظة أحد المسارحة
    وعدد منازلها لا يتجاوز 70 منزل وهي قرية متواضعة
    يحدها من الشمال قرية العلولية ومن الشرق الشطيفية
    ومن الجنوب وادي خلب
    ومن الغرب قرية المقدرة والمرابي

    قرية السلامة العليا يدها من الشمال المجديرة ،
    ومن الشرق المساني ( الميلة ) ومن الغرب المزارع
    ـ ليست قرية قصدي البلاد ـ ومن الجنوب نجمة والوادي
    وبرضه المزارع
    يصل سكانها تقريباً إلى ( 2000 نسمة


    قرية العدايا على بعد 8 كيلو متر غرب مدينة صبي
    ا ( على خط الساحل )
    قريه جميله جداً



    محافظة الليث تبعد عن مكه حوالي 190 كم جنوبا
    على طريق الساحل

    تقع جبال فيفاء في اقصى الجنوب الغربي
    من المملكة وتتبع منطقة جازان التي تبعد عنها حوالي
    110 كم وترتفع عن سطح البحر حوالي (7) الاف قدم
    وهي عبارة عن سلسلة جبال متصلة بعضها ببعض
    ويطلق عليها جبال فيفا .


    قرية أم القضب ( الخوارية ) وتقع على ضفاف وادي
    شهدان يسكنها تقريباً ( 300 نسمة ) ..


    شعب آل دهمي قرية صغيرة لا يتجاوز عدد بيوتها المائة وتقع
    في بين ثلاث قرى هي : الحقلة واللقية والقفل في منطقة
    تبعد عن أحد المسارحة حوالي العشرين كيلومترا باتجاه الجنوب .
    . في القرية بعض البيوت من آل دهمي وآل أبو عقيل والمحانشة


    قرية نجمة
    وتقع جنوب السلامة العليا ويسكن بها شيخ السلامة العليا
    والقرى التابعة لها ويسكنها حوالي ( 150 ) وهي قرية صغيرة جميلة
    يمر من جنوبها مجرى الوادي ويسمى ( الشاقة )التابع لوادي بيش ..


    قرية القفل تقع جنوب شرق أحد المسارحة ...

    وتحديدا جنوب الطريق الواصل إلى الخوبة بحوالي 15 أو 20 كيلومتر
    في المنطقة المحاذية لمصنع أسمنت الجنوب...


    قريت: الرافعي , و تقع جنوب غرب مدينة صبياء
    , في ما يسمى قديما بخبت الفلق, و هي حاضرة قرى قبيلة آل بعلول


    قرية الملحاء هي إحدى القرى التابعة لمحافظة صبيا
    وتقع شمال مدينة صبيا بحوالي 13 كلم.
    تقع القرية على على التقاء واديين من اكبر أودية المنطقة
    هما وادي بيش ( يعتبر من اكبر اودية الجزيرة العربية ) ووادي شهدان
    الذي تتميز التربة التي يمر عليها بخصوبة عالية جدا
    مما حدا بالسكان لاستخدامها زراعيا.
    يسكن هذه القرية 1700 نسمة

    تقع قرية مجعر جنوب غرب محا فظة صامطة
    على بعد 9كم تقريبا ويبلغ عدد سكانها ما يقارب 6000نسمة ويسكنها المداخله
    قريتي مجعر عاشت قريتي:fraud::fraud:

    ((ساحل الجعافرة)) وهذه المنطقة تقع في محاذاة م
    مدينتي صبياء وبيش من جهة الغرب إلى شمال مدينة جيزان
    بحوالي عشرين كيلو متر وهي تقع بمحاذاة البحر الأحمر
    وهي عبارة ما يقارب 25 قرية واسماء القرى
    1_(القوز )وهي مركز المنطقة ويوجد بها مقر محافظة الساحل
    2_(البطيح) ويوجد بها شيخ شمل الجعافرة
    3_العواجمة
    4_ وجهة الحسن
    5_العرضة
    6_عوانة
    7_ابو الطيور
    8_الرجيع
    9_الحقاوية
    10_الصنيف
    11_الكومة
    12_الكومة
    13_البصارية
    14_ام العرش
    15_الصبخة
    16_جريبة
    17_الحرف
    18_الفقرة
    19_الحبابية
    20_الجديين
    21_الباحر
    22_منسية(وكان يوجد بها سوق المنطقة القديم
    وكان يوجد بها البئر المشهورة بعذوبتها والتي دمرتها السيول)
    وغيرها ويخترقها وادي بيش المشهور الذي كانت تقوم عليه حياة
    هذه المنطقة وسكان هذه المنطقة يعودون في قبيلة واحدة
    هي قبيلة (الجعافرة )الاشراف

    قبيلة الحكامية المضايا-الشبيكة-الخمس-
    المرابي-مزهرة-عقدة الحكامية-الطاهرية-الوحلة-المغافير-
    المرخ-الحنيني-العروج بالإضافة إلى عدد كبير من القرى
    وإما عن الفخوذ التي تتبع إلى الحكامية اشهرهاهي:
    آل ولي-الحواسبة-ال مهدي- ال ابراهيم- المشارمة - العيافة – المغافير

    قرية ابو مسود / يسكنها المداخله
    قرية شعب الخرابة /يسكنها المداخله
    قرية صاحب البار الاعلى والاسفل / يسكنها الصمله وبني مبارك
    قرية ابو المض / يسكنها الدغارير وبني حمد
    قرية الخضرا /يسكنها بني حمد والشعابية
    قرية الركوبه/ يسكنها المداخلة وفيها بيوت صغيرة من عدة قبائل
    قرية الجاضع /وهي من القرى الكبيرة والجميلة ويسكنها البجاوية
    وبني مبارك والهواشمه وغيرهم من القبائل القليلة


    قرية الجاضع
    تقع قرية الجاضع شرق محافظة صامطه على بعد 7كم تقريبا
    يقدر عدد سكانها بحوالي 2000نسمه وهي تقع على ظفاف وادي لية
    ويفصلها عن قريتنا (مجعر ) وادي لية يسكن هذه القريه
    عدة قبائل من اهمها البجاويه والهواشمه وبني مبارك والسهاليه
    وغيرهامن القبائل تشتهر قريه الجاضع بالزراعة ورعي الأغنام والتجاره


    قرية المنجارة : تقع قرية المنجارة شرق محافظة احد المسارحه
    بحوالي 5كم سميت بهذا الاسم لان اهلها
    كانو يعملون بالنجارة ، تقع على ضفاف
    وادي خلـــب الذي يعد من اشهر
    منطقة جــــــــازان
    كما انها تقع بالقرب من مصنع اسمنت المنطقة الجنوبية
    يقدر عدد سكانها حوالي 5000نسمة
    يحدها جنوبا وادي خلب وشمالا الخرشة
    وغربا أحد المسارحة وشرقا مصنع الاسمنت
    أشهر قبائلها : فقيهي – حلوي – جباري – مجرشي –
    وبعض القبائل الأخرى


    قرية الجميماء هي احدى قرى محافظة صبيا تقع الى الشمال
    من محافظة صبيا على بعد حوالي 10كم تقريبا
    ويبلغ عدد سكانها حوالي الفي نسمه يحدها من الشرق
    قرية المحاصيه ومن الجنوب قرية السلامه ومن الشمال
    قرية العاليه ومن الغرب قرية نوره
    ومن اهم القبائل الموجوده بالقريه هم العلامي والعشي
    والعقيلي والجميمي والهتان والمريع والدبا والقرواش /


    اللقيه
    من اكبر قرى جازان وتقع علي ظفاف وادى ليا
    من الجاهه الجنوبي وتبعد عن محافضة الاحد المسارحه
    بحوالي 16كم جنوب شرق و تبعد عن محافظة صامطه
    بحوالي 18كم شمال شرق
    وتبغ مساحته 58كم مربع ويبلغ عدد سكانها بحوالي 2500 نسمه

    تقع محافظة العارضة على مسافة 65 كيلاً شرق مدينة جازان
    ( في الركن الجنوبي الغربي من المملكة العربية السعودية
    ) . يروى أن تسمية محافظة العارضة بهذا الاسم عائد لكونها
    ( تعترض ) عدد كبيراً من الأودية 0 يبلغ عدد سكان المحافظة
    قرابة الخمسين ألف نسمة

    محافظة الحرث
    هي احدى محافظات المنطقة وتقع في الناحية الشرقيه منها
    وبها عدة قرى ويسكنها قبائل الحرث وبذلك سميت المحافظة
    باسمها وتتكون قبائل بني الحرث من قبيلة المجارشة
    وهي اكبر قبائل الحرث وقبيلة بني شراحيل وقبلة الهزاهيز
    وقبيلة الكعوب وقبلة الحرث ومن اهم قراها الخوبه
    وهي مقر المحافظه واكثر سكانها من قبيلة الكعوب
    وقرية الخشل وسكانها بني شراحيل وقرية المعطن
    والمروه وصميل والجابري والكثير والكثير وبها عدة اوديه
    وهي وادي الدحن ودهوان وخلب وسيال وذهبان


    المضايا تبعد حوالي 20 كيلومترا جنوب غرب جازان
    و تبعد حولي 3 أكيال عن البحر حيث يوجد ميناء صغير
    للصيادين يعرف بمرسى المضايا. تتبع للمضايا
    اكثر من 13 قرية و يبلغ عدد سكانها حوالي 12 الف نسمة.


    قرية خـمـيـعـة تابعة لمحافظة العارضة
    وتقع شمال شرق محافظة العارضة أي بعد قرية وأدي الساهية
    وأقدر أن عدد سكانها لا يتجاوز 150 بيت ويحدها من الغرب قرية الغاوية

    قرية السر تبعد عن أحد المسارحة حوالي خمسة كيلومترات
    إلى الغرب على ضفاف الخط الدولي الذي يصل جازان بالأحد .
    يقطنها حوالي خمسمائة نسمة أغلبهم من الطوالة ثم الرواجحة
    وبيت أو بيتين من آل السويدي والحكمي



    اشهرالرقصات من تراث جازان
    رقصة السيف والعرضة
    هي رقصة تؤدى في حركات سريعة، وتعتمد على إيقاعات الطبول، ولا تحتاج إلى مكان فسيح واسع للرقص، ويمكن أن تؤدى الرقصة في الساحة الموجودة داخل البيت، ولأنها تؤدى بطريقة المقابلة بين شخصين لفترة قصيرة، ثم يتقابل غيرهما، وهكذا حتى تنتهي المدة المحددة لهذه الرقصة، وهي لا تتعدى الساعة إلا ربع على الأكثر ورقصة السيف تؤدى في حركات صامتة أي بغير أناشيد.
    وفي رقصة العرضة يجتمع الناس لمشاهدة الرقصة في صفوف نصف دائرية وفي منتصف الصف أو الصفوف يقف العازفون «المطبلون» يقرعون الطبول ويقوم اللاعبون بتشكيل صف أو صفين وبأيديهم السيوف أو الجنابي ثم يبدأون في الرقص مع مناقلة الأقدام وهم سائرون إلى الأمام في مسيرة منتظمة ويتقدمهم أحد المهرة في اللعبة لتوجيههم بالحركات المطلوبة. وهذه الرقصة عادة ما تقدم بعد صلاة العصر.
    العزاوي
    هي رقصة رشيقة، وحركاتها سريعة، ولا يؤديها إلا الشباب فيما دون الثلاثين سنة لأنها تعتمد على مرونة عصب الشاب وقدرته على الرقص، ولأنها تؤدى على إيقاعات الطبول في صور مختلفة، فترى الشاب يرقص وهو قائم، ويرقص وهو منحنى الظهر، ويرقص وهو جالس على قدميه، والأطفال فيما دون الخامسة عشرة يؤدونها في رشاقة فائقة أما الكبار الذين تجاوزوا مرحلة الشباب فقد يؤدونها بدون رشاقة!! وفي تكلف يظهر في حركاتهم. ورقصة العزاوي لا أناشيد فيها.
    الزيفة
    وهي رقصة تؤدى في مكان فسيح خارج المدينة أو القرية، ووقتها بعد صلاة العشاء إلى قبل الفجر، وتتكون من صفين متقابلين يتوسطهما أصحاب الطبول، ويقوم الشاعر الشعبي بالانتقال بين الصفين ليملي على اللاعبين شعره لينشدوه بصوت مرتفع، كل صف على حده.
    الطارق
    هو نشيد يرفع به الرجل صوته بمصاحبة المزمار أو بدونه. ولكن ليس كل صوت يمكن أن يصلح لإنشاد الطارق، والطارق كالغناء يحتاج إلى الصوت الجميل، الذي يشنف آذان السامع فيطرب له، والطارق ليس له مناسبة محددة أو مكان مخصص، فهو عبارة عن ترويح للنفس، ويستطيع الإنسان أن ينشده في بيته بصوت منخفض حتى لا يزعج جاره أو ينشده مع مجموعة من أصحابه بمصاحبة مزمار، ولكن خارج المدينة أو القرية. وهذا الشعر فيه شيء من الجناس.
    الدلع
    بكسر الدال.. هي رقصة سريعة الحركة وهي لا تؤدى إلا في حالة الانتقال من مكان لآخر، وتتمثل في أن يتقدم الشاب الذي سيختن مثلاً «في حالة إن كانت الرقصة للختان» ومعه بعض الشبان ويحمل الشاب الجنبية في يده في كل الرقصات، أما الباقون فيتخلفون وراءه في شكل صف طويل وإلا في صفين ويسارعون للوصول إلى ميدان العرضة والأناشيد لرقصة الدلع إلا في حالة واحدة وهي بعد الانتهاء من وليمة «الختان» حيث تدق الطبول رقصة «الدلع» ويؤدون الرقصة ثم يعود المدعوون إلى بيوتهم.
    الدانة
    رقصة جماعية تتميز بإيقاعها العنيف وسهولة أدائها لحناً ورقصاً وألحانها قد تصل إلى ثمانية أنواع والواحدة منها تتكون من مقطعين كل مقطع ثلاثة أبيات يغني الشاعر المقطع الأول لكي يحفظه المشاركون في الرقصة بعد سكوت المشاركين في الرقصة أثناء أدائها أما المقطع الثاني فيردده الشاعر فقط بعد سكوت المشاركين في الرقصة.
    الكاسر
    لون غنائي بحري يؤدى من قبل مجموعة يستخدم فيه الملكد «هاوند» للطرق على صفائح معدنية ويستخدم أثناء بناء مسرح العرس ويكون الكاسر عصر يوم الزواج.




    عادات وتقاليد
    عادات الزواج مرت بأطوار مختلفة خلال السنوات الأخيرة إذ تأثرت بروح العصر المتجدد التي اجتاحت المنطقة.. ولكنها لم تذهب بروحه النابضة.. وما زالت روح الماضي مبثوثة في ثنايا وفقرات مناسبات الزواج المعقودة.. في القديم إذا أراد الشاب وعزم على الزواج كلم أباه وأمه في شأنه والعادة أن تختار الأم الزوجة فيما لو اختار الزواج من خارج العائلة.. فإن ناسبت البنت ذهب الجاهة إلى أهل البنت وبحثت مواضيع المهر، وحفلة الزواج. وجرت العادة قديما أن تقام الحفلة في بيت الزوج أولاً وتنتقل بعدها إلى بيت العروس على ظهر الجمال محملة بالجهاز المكون عادة من ثلاثين قطعة من القماش أو أكثر من ذلك بقليل، مع بعض الفضة والذهب إن أمكن الحال.. وتسير القافلة والرجال تدق الطبول.. وبعد صلاة العشاء تخرج العروس فتجلس على كرسي يسمى بالمنطقة «قعادة» مرتفعة وحولها النساء في ابتهاج وغناء ورقص.. وينقط للضاربات بالدفوف وتسمى «النقطة» والعروس جالسة على «مربعة» على القعادة وهي «مولبة» بالخضر والفل، والكادي، لابسة ثوب العرس الأحمر استعداداً لليلة الدخلة.. وفي بيت العروس يقومون بالتخيلة أي ترقيص العروس خطوة إلى الأمام وخطوة إلى الخلف وهي مغطاة بالقناع، ويكون الدق على صحون الحلي وبعد صلاة العصر في اليوم الثاني يقومون بتنظيم الفل على رأس العروس وترقص الراقصات وتدق الطبول وترتفع.. الزغاريد.
    تقاليد النقول
    وهو انتقال العروس من بيت أهلها إلى بيت زوجها حيث ترقص النساء ليلة النقول وبعد انتقال الزوجة يقدم لها أهل الزوج الطقم إما ذهباً أو فضة ثم يبكون عليها أهلها ويغنون لها ويمشون بها على الأقدام ويطلبون أن يشاهد العريس وهو يستقبل زوجته ولا تدخل العروس حتى يفرش لها «المصناف» أو يذبح شاة احتفاء بها وتمشي على دمها!!، وفي الصباح ليلة العرس تقوم العروس لتناول الإفطار مع زوجها وأهل العريس ثم يأتي الضيوف ويتناولون القهوة ويباركون لها زواجها ثم ينصرفون إلى بيوتهم وتكاد بعض هذه العادات في النقول قد تلاشت بسبب اختلاف الزمان.
    عادات وتقاليد الملابس الجيزانية
    جازان منطقة مترامية الأطراف متنوعة التضاريس والمناخات.. تبعاً لذلك جاءت العادات في اتخاذ الملابس متنوعة ومختلفة نظراً لتنوع واختلاف البيئة، لكن هناك أشياء مشتركة تجمع بين سكان المنطقة فيما يخص الملبس وإن كان هناك اختلاف فربما كان في الألوان ونوعية القماش المتخذ منه الملبس، ولكن نجد الاختلاف واضحا وجلياً فيما يخص النساء، فنساء المناطق الجبلية يختلف لبسهن شكلاً واسما عن نساء الأماكن الساحلية والأماكن الصحراوية، غير أن ما يشترك فيه لبس الرجال هو أنه يتكون من قطعتين «مئزر، وشميز» وقد تختلف الإكسسوارات الأخرى، كارتداء الجنبية أو الطاقية أو القوبعة، أما الآن فقد اختلف الأمر وبدأ اللباس يتوحد وهو الثوب والغترة والعقال، وتنوعت ملابس المرأة وتعددت ألوانها وأشكالها وأفكار تصميمها.
    ملابس الرجال
    تتسم ملابس الرجال بالبساطة، وألوانها الصارخة، وعلى العموم أصبحت هذه الملابس ترتدى كنوع من المحافظة على الماضي، أو عند أداء الرقصات الشعبية، وهذه الملابس هي الحوك «الأزار» من القماش الثقيل وله فتحة من الأمام تقفل بمشبك تسمى «زناقة» وتثبت عند لبسها بحزام من الجلد ومنها أيضاً «المصناف» وهو من القماش الثقيل باللون الأبيض المقلم بالألوان الأخضر والأزرق والأصفر وله أطراف معقودة ويوجد منه باللون الأحمر المقلم بعدة ألوان وبه خيوط ذهبية متداخلة محلاة بأشرطة ذهبية من الأسفل.
    ملابس النساء كبار السن
    تلبس المرأة «الكرتة» وهي الثوب الواسع ولها زم من الجوانب تشبه الثوب العسيري والقصيمي.. وهو ذو تفصيل واسع بأكمام عريضة وتلبس تحته السديرية من الكتف إلى الصدر كالبلوزة وبألوان تناسب الثوب الذي يلبس تحته، كما تلبس الوزرة أو الفوطة.
    ملابس الفتيات
    كانت الفتيات في منطقة جازان متميزات بالألبسة المتنوعة وكن يطلقن عليها الألفاظ والمسميات المختلفة كالثوب كان يسمى «كرتة» كما أن منها الجبيرة والميل والسديرية والنقبة والمصر وأسماء أقمشة الفتيات ولبساهن كمشة كبيرة وكمشة صغيرة وصاروخ الفقراء وصاروخ التجار وعاش مرتين وخاني طريق مصر. أما الألبسة المشهورة في المناسبات فهي الثوب الميل، والمقنع، والمقنع الميل، والمطرز، ويكون لونه أحمر أو أزرق وتلبس الفتاة بعض الحلي من الفضة والذهب مثل الخلخال الذي يوضع في القدم تحت الثوب.
    عادات السماية
    للسماية في منطقة جازان شأن خاص لما تربط أسرة المسمى والمسمي به من روابط وثيقة ولها تقاليد وأعراف كما أن لها احتفالاً عند ابتداء السماية.
    فعندما يولد لشخص ما ووالده ورغب تسميته بشخص يعز عليه فإنه عندما يقطع سر «الغلام» يقول والده ترونه سمي فلان، ومن ذلك الوقت يصبح ذلك الاسم علماً عليه وإذا علم بالخبر المسمى به يستعد للوصول للسلام على سميه، فيدعو رجالاً من قومه ويأخذ مبلغاً من المال وكسوة للطفل وأبيه وأمه وذلك بحسب حاله، وعندما يقبل على منزل سميه ومعه رفقاؤه يطلقون الأعيرة النارية ثم يدخلون بهم المنزل وتذبح لهم الذبائح وتقام الولائم ويسلمون على الطفل ويقدم سميه ما وصل به ثم يعود إلى بلده وتصبح بين الأسرتين روابط كروابط الرحم.



    عادات وتقاليد عملية الختان
    يطلق على الحفلات التي تقوم بمناسبة الختان «الهود» ويطلق على الشاب الذي سيختتن «الدرم» وكان الشاب لا يختتن قبل سن الخامسة عشرة، وقد تتعداها إلى عشرين سنة، لأن هذا الشاب سيواجه حالات قد لا يحتملها قبل هذه السن فعملية الختان تتم أمام الجمهور وجها لوجه دون ستارة تستره عن الأنظار حتى يتم ختانه لذلك فإن العيون ترقبه وترصد حركاته وهذا يتطلب منه شجاعة وجرأة في الوقت نفسه، ثم إنه سيواجه ألماً شديداً عند قطع جلدة عضوه، وهو ما يرغبه أهله لإثبات شجاعة وقدرة تحمل ابنهم الشاب.
    وكأن الناس يعلمون أولادهم عندما يحين وقت ختانهم بعض أسماء أجدادهم فإذا ما وقف الشاب للختان وأقبل الخاتن «الشخص الذي يقوم بعملية الختان» وشفرته بيده فإن أول ما يقوم به هو أن يضرب صدر الشاب بعرض الشفرة «أي بسطحها» ويقول له: «اليوم يومك، الحد فيك» وكأنه بهذا يستثير نخوته ورجولته عندها يستعد الشاب ويقف كالعمود المسلح بارز العينين ويبدأ الخاتن في القطع وفي الوقت نفسه يبدأ الشاب في سرد أسماء أجداده بالتسلسل فيقول: «أنا فلان بن فلان بن فلان إلى آخر اسم يحفظه من أجداده ويتعمد الخاتن قطع الجلدة بصورة بطيئة كأنما يختبر شجاعة هذا الشاب وصبره وعلى الشاب ألا يبدو عليه ارتباك في سرد الأسماء أو يغمض عينيه أو يتحرك بين يدي الخاتن فإذا فعل فإنه يوصف بالجبن ويصبح عار على أهله وغير مكتمل الرجولة ومن العادات المصاحبة لعملية الختان أن يقوم المختون قبل العملية بدهن رأسه بالسمن وتسريح شعره والتزاور مع أصدقائه الذين ستجرى لهم العملية معه ثم يأخذون بالتمرين على رقصات الختان.

    الرقصات المصاحبة للختان
    عملية الختان هي مناسبة عظيمة في شرع أهل المنطقة يحتفى بها بشكل عظيم ولها وقع في نفوس آباء الشاب المختون لهذا تقام الرقصات التي تستمر لمدة تختلف حسب وضع الشاب المادي حيث تدق الطبول ويرقص الشباب وتغني النساء وتقام الولائم وهناك رقصات عدة منها السيف، والعرضة والدلع وغيرها.
    وليمة الختان
    يقوم والد المختون بتوجيه الدعوة لأقربائه الذين يسكنون خارج القرية ويحدد لهم موعدا وهو اليوم الذي يسبق الختان، وفي هذا اليوم يصل المدعوون إلى من دعاهم، وعند وصولهم يسارع أهل القرية أو الحي من المدينة التي يسكن فيها والد الشاب للمشاركة في استقبال الضيوف والترحيب بهم ويطلق على هؤلاء المعازيم «المطاليب» أما الوليمة فإنها تتطلب استعداداً كبيرا ومجهوداً أكبر في التحضير لها قبل موعدها فعليه أن يهيئ المكان المناسب الذي يتسع للوليمة والمدعوين وعليه أن يشتري الذبائح والدقيق والسمن والعسل ولوازم أخرى.
    أما موعد الوليمة فبعد صلاة الظهر، وتتكون الوليمة من عجين الدقيق الأبيض المصنوع على شكل رقائق، وتوضع هذه الرقائق فوز إنزالها من على النار في قدور كبيرة منحوتة من الأحجار تسمى «مقالي» ثم تهرس بالأيادي وهي ساخنة فتصير كتلة واحدة، وتوضع على شكل صومعة في كل قدر، ثم يصب في جوانب كل صومعة ا لسمن والعسل في فراغات تخصص لهما فإن لم يتوفر العسل يستعاض عنه بالسكر وتسمى هذه الأكلة «المعصوب» وهناك أكلة أخرى معروفة هي الهريسة.وقد يوضع خمير الذرة أقراصاً دون أن يفت وإلى جانبه «مغش اللحم» وأثناء الأكل يقف رجال وفي أياديهم صحون مليئة بالسمن والعسل، ويطلق عليهم «المشربية» ومهمة هؤلاء ملاحظة القدور، فكلما شاهدوا قدراً نقص سمنه وعسله زادوه من ذلك.
    الأسواق الشعبية
    تتعدد الأسواق الشعبية في منطقة جازان.. وتتميز بغناها بالمعروضات التي تسيطر عليها المنتجات الزراعية.. لما تتميز به المنطقة من جودة أرض ومناسبة هذا النشاط.. غير أن التعدد هذا يتسم بأن المعروض واحد في كل الأسواق عدا سوق الخوبة الأسبوعي الذي يمتاز بوفرة المعروضات وتنوعها وغرابتها في بعض الأحيان.. وكذلك عدد الزائرين الكبير الذين تعج بهم السوق حتى من خارج حدود المنطقة.. وهناك أسواق رئيسية كسوق صبيا مثلاً والأحد والدرب وبيش.
    ظروف المنطقة الاقتصادية، ووضعها الزراعي الهام وكذلك إطلالتها على البحر الأحمر واحتضان الجبال لها من الجهة الشرقية أفرز إنتاجاً كبير في المنتجات الاستهلاكية، وارتفاع نسبة السكان كان له عظيم الأثر في إقامة عدة أسواق على مدار أيام الأسبوع وفي مواقع مختلفة بالمنطقة، وجاء توزيعها منطقياً وملبياً احتياجات السكان في جميع أنحاء المنطقة، وتتنوع معروضات هذه الأسواق من منتجات زراعية ونتاج الحرف اليدوية والمنتجات البحرية، وغيرها وغطت هذه المنتجات السوق المحلية لتشق طريقها خارج حدود المنطقة، والسوق الشعبية في المنطقة لها طابع خاص يختلف اختلافاً كلياً عن الأسواق الحديثة، مما يضفي على التجول بها نكهة خاصة والشعور بروح الماضي وتاريخ المنطقة العريق وكفاح الأجداد.


    الأكلات الشعبية
    هناك العديد من الأصناف والأنواع المختلفة من الأكلات فالمنطقة تختلف باختلاف المكان والزمان، وتبعا لقرب المنطقة من البحر وبعدها عنها غير أن هناك وجبات تكاد تكون مشتركة في جميع المحافظات، وما سيرد هنا هو الأكثر انتشاراً والمعروف من الأكلات الشعبية في منطقة جازان:
    المغش
    يطلق هذا الاسم على الإناء الذي توضع فيه الأكلة وهو مصنوع عادة من الحجر يأخذ شكل القدر الصغير، ويطبخ فيه اللحم في التنور، يحتوي بالإضافة إلى اللحم بعض الخضار، كالكوسة والبامية والطماطم، و البطاطا، ويرش غالباً عليه قليل من الماء مع ضرورة ملحه، وبعد ساعة تقريباً يخرج من التنور «الميفا» ليقدم مع العيش أو الأرز ساخناً.
    المرسة
    طبق حلو، يتكون من الدقيق المعصود أو المفتوت والممزوج مع الموز البلدي إن أمكن والمرشوش بالعسل والسمن البقري هو طبق مشهور على مستوى المنطقة يؤكل عادة على الغداء وقبل البدء في أكل أي شيء آخر.
    العيش الحامض «الخمير»
    وجبة بلدية مشهورة على مستوى المنطقة تتكون من الحب «الذرة الرفيعة» المطحونة على «المطحنة» بشكل جيد يخمر بعدها في إناء يقال له «مخمار» بعدها يخبز في التنور ويقدم ساخناً ومنه الخمير ومنه أيضاً الخضير والفرق بينهما أن الخمير يطحن الحب فيه بعد أن ييبس تماماً والخضير يطحن ا لحب فيه طرياً أخضراً.
    المفالت
    أكلة جيدة غذائياً تتكون من الحليب والدقيق الأبيض أو دقيق القمح يغلى الحليب على النار وتوضع فيه قطع من الدقيق الصغيرة بقدر الحاجة ويقدم محلى أو بدون سكر أو العسل ثم تحرك العجينة على النار حتى تنضج.
    المحشوش
    أكلة موسمية من اللحم المقطع قطعا صغيرة والمطبوخ بزيت الشحم ويكون من ذبيحة عيد الأضحى، حيث يقطع باقي اللحم قطعاً صغيرة ويعزل اللحم عن الشحم ويطبخ في إناء «قدر» كبير الحجم يوضع أولاً الشحم حتى يصبح زيتاً ثم يوضع عليه اللحم حتى ينضج ولا يحترق ويبهر بالقرفة والتوابل الأخرى.
    الحنيذ
    يوضع اللحم بعد تمليحه ويفضل أن يكون قطعاً كبيرة في التنور «الميفا» لينضج جيداً ويعتبر الحنيذ من أشهر المأكولات بالمنطقة.

    وتقبلو تحياتي ابواصيل

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 19, 2018 2:35 pm